” حميّد الجمعان ” في ذمة الله هلالي سابق يشرق في الإماراتي رقم جديد في عالم التواصل الاجتاعي في يوم الوفاة . يُذكر المؤسس شيخ الرياضيين ..فخر الأجيال الأسطورة سامي يهزم جريتس الشيخ عبدالرحمن بن سعيد رحمه الله الملكي هلاليون واشربوا من ماء البحر اول بطولة هلالية هي كاس الملك عام 1381 هـ
  • الرئيسية » المقالات
    2017/05/05 - 10:41 م
    152 0

    ملك الدوري والأرقام القياسية بقلم علي العلياني


    ‏في ليلة التتويج بهاتريك بطولات سجل الزعيم أجمل سيناريو وأجمل ختام لهذا الدوري الجميل والقوي، وتوج مستوياته المميزة طوال الموسم بالفوز على المنافس التقليدي بخماسية ثقيلة، وهي النتيجة الأكبر في مواجهات الفريقين في الدوري، وحطم أرقامه القياسية التي كان يتغنى بها.
    ‏ليلة كانت مميزة بكل أحداثها وبحفل التتويج المميز الذي لا يليق إلا بالملكي، وبتواجد الجمهور الهلالي الكبير، الأمواج الزرقاء التي غطت المدرجات بأكملها في مشهد جميل ورائع لاتشاهده إلا في هذا المدرج الملكي الوفي الذي تفاعل مع المباراة وحفل التتويج على أكمل وجه، وكان من أسباب نجاح هذا التتويج، ولم يدع الفرصة لمن حاول إفساد هذا التتويج التاريخي المثير بكل تفاصيله.
    ‏حقق الهلال الدوري عن جدارة واستحقاق بالمستويات وبالأرقام القياسية في تاريخ دوري المحترفين والتي تلجم المشككين والحاقدين وأصحاب حاسة الشم القوية.!
    ‏عاد الزعيم وجرع خصومه ويلات الهزائم وأعادهم إلى دائرة الهزائم والضياع وفقر البطولات، في موسم عودة الأمور لوضعها الطبيعي وموسم تحطيم كل الأرقام.
    ‏كانت عودته مختلفة تماماً عن غيره واستحوذ على كل شيء حيث حقق عدة أرقام قياسية في هذا الدوري النزيه بوصوله إلى 66 نقطة و 63 هدف و 21 فوز والأقل خسارة وهو الأقوى هجوميا ودفاعيا، وكل ذلك كان بالحكم الأجنبي.
    ‏هذا الإنجاز والتفوق على المنافسين لم يأتي من فراغ ولكنه جاء بعمل كبير من رئيس النادي بخبرته الرياضية الكبيرة وبالدعم المالي لهذا الرئيس المثالي،الذي غاب عن التتويج لظروف خارجة عن الإرادة ولكن أفعاله وإنجازه كان حاضراً في هذه الليلة التي هو أحد صناعها. وجاء هذا الإنجاز أيضاً بالدعم المعنوي والمالي من أعضاء الشرف الذين لا يرضون إلا بمشاهدة الزعيم يحلق عالياً في سماء البطولات.
    ‏المدرب المتمكن رامون دياز ذو الأرقام المميزة أيضاً في هذا الدوري كان له دور كبير في إعادة الهلال إلى مستوياته المعروفة عنه واستطاع توظيف اللاعبين ليقدموا كل مالديهم من إمكانيات فنية عالية، وشاهدنا الإختلاف الشاسع في مستويات اللاعبين بعد قدومه وكانوا الأفضل في الموسم بدون منازع.
    ‏لأنه الزعيم الملكي الكبير وفي الطريق الصحيح يسير، فقد بدأ الإعداد لما تبقى من استحقاقات في هذا الموسم لمواصلة حصد البطولات والألقاب.

    Print Friendly, PDF & Email