” حميّد الجمعان ” في ذمة الله هلالي سابق يشرق في الإماراتي رقم جديد في عالم التواصل الاجتاعي في يوم الوفاة . يُذكر المؤسس شيخ الرياضيين ..فخر الأجيال الأسطورة سامي يهزم جريتس الشيخ عبدالرحمن بن سعيد رحمه الله الملكي هلاليون واشربوا من ماء البحر اول بطولة هلالية هي كاس الملك عام 1381 هـ
  • الرئيسية » المقالات
    2013/10/26 - 10:47 م
    83 0

    قصة إنجازات ..

    لـ سامي قصة لا تنتهي مع البطولات .. ولـ سامي حكاية انجازات شيقة أشبه بالإعجاز
    ( ٢٧ ) عآما من العطاء و التميز مع الهلال وهي في أزديآد واستمرآر ” بأذن الله ”
    اسم سامي الجآبر مرتبط بأسم الهلال فمنذ ان عرفنآ الكيآن ونحن نعرف سامي
    هو من تربع على عرش ” الأسطورة ” وهو من توشح بشعآر ” أنا أحبكم ”
    هو من قال : أنا بدون الهلاليين صفر على الشمال ” الكلمآت التي علقت في أذهاننآ ”
    ونحن نقول : نحتاج ل ( ٢٧ ) عامًا اخرى حتى نوفي لك ونكرمك أيها الأسطورة
    أثقلت علينا الرد ، فلم نستطيع ان نملك شيئآ حتى نكرمك به ، أخجلتنآ ب عطائك
    الغير محدود وتضحيآتك للهلال وجماهير الهلال حتى اصبحنآ نشكو من غيابك
    ولا نطيق ابتعآدك ، حتى اصبحنآ نكره كل من يكرهك ونحب كل من يحبك ، حتى
    اصبحنآ نغير وجهآتنا في الكثير من الأشخاص من أجلك ، ماذا فعلت بنآ أيها
    السآمي والقلب النآبض !!

    وقفة : 
    – أتركوآ القيآده لنآ وأستمتعوآ ب الرحله ( جمله قآلها : سآمي الجآبر مرآرآ وتكرآرآ )
    مطمئن الجمآهير بها على الزعيم .. الذي حتى وان تعثر فهو حتمآ سيعود ..

    جوآنب / 
    – مبآراة ” الهلآل و التعآون  ” كآنت من وجهة نظري مبآراة الرد الاليم من نجوم الزعيم
    بقيادة الكوتش افتتحهآ ” تيآقو ” بهدف خرآفي اعتلى معه المدرج الازرق ليردد 
    ( انت مؤلم انت قاسي ) وليأكد انه جمهور يقف مع فريقه أولًا وآخيرا ولا يلتفت
    لما يدور حوله ..  ومن ثم يأتي نجم اخر من كوكب اخر(  لا يلعب من اجل المال
    يلعب من اجل كبرياء الهلال ) ويهز القلوب ويحرك الشباك ب سهآم لاترحم معلن 
    فيها عن مجد قآدم وقآئد يقود هلال لا يقهر بصرخة عآشق  اختتمت بهآ المبآراة
     في ليلة الانتعآش الآزرق .. 

    * همسة /
    – ياهلا ب ( سامي الجابر ) 

    * بصمآت /
    – بعد النجاح العظيم الذي حققه ( سامي ) ك لاعب في الهلال 
    ولاعب في المنتخب أتى ليحقهه ك مدير هلالي ناجح بكل المقاييس
    ( ٣٠ ) بطولة على مستوى التآريخ الازرق الجآبري المبهر ( ٢٤ )
    ك لاعب و ( ٦ ) ك أداري ، وعلى مستوى سمو السآمي الوطني
    ( تأهل لكأس العالم أربع مرآت ، وكأس الامم الآسيويه مرتين
    وكأس الخليج مرتين ) ، اما على مستوى الانجآز الشخصي فقد
    يجف الحبر وتنتهي الاوراق وانا أحاول مجرد محاوله ان اسرد
    الجزء الأبسط من سيرة الأسطورة الأعظم في تاريخ : المملكه العربيه 
    السعوديه ، لم يكتفي ( سامي ) عند هذا الحد بل كان الطموح اكبر واكبر
    لم تعد خارطه شبه الجزيره هي من تحمل اسم الجابر بل اصبح
    العآلم كله يحكي عن سيرة نجم تعدى كل الحدود ليصبح كوكب
    اخر ، يرتسم فيه معآلم النجاح ليكن بدل من معلم مدرسة وبدل
    من قسم جامعه وبدل من عاصمه دوله ..
    ” وسألوا فرنسا واليونان عنه ”

    ( ٢٧ عآما من العطاء )  

    * علآمة تعجب !
    – رغم العطاءات المميزه والحضور اللافت الا انه :
    لايزال هناك فئه تعآني من ( فوبيآ سامي )
    لذا فهي دائمآ تقلل منه ولا تعرف للأنصاف
    معه معنى !

    * وقفه /
    ( ويبقى المجد مآبقي الهلال ) 

    * كبير الهلاليين /
    – طل علينا سمو الامير : بندر بن محمد
    بحديث يلجم الحساد ، وهذا ماتعودنآه
    منه في كل أطلاله ” اسأل المولى عزوجل
    ان يلبسه لباس الصحه والعآفيه ” 
     
    * سمآء تويتر /
    – أكثر الجماهير الهلاليه تثق ب سامي
    وتشيد به وتؤاكد ان هناك أشياء لم تقدم
    بعد وان لدى الجابر الكثير ليقدمه ، لذا
    فهي عبر الموقع الاجتماعي تويتر اعلنت
    وقفتها معه ومع نجومه الى نهاية الموسم
    وبآذن الله نحن على موعد مع الذهب ..

    قلم / سارا عبدالله 

    لتوآصل عبر تويتر /
     [email protected]

    Print Friendly, PDF & Email