” حميّد الجمعان ” في ذمة الله هلالي سابق يشرق في الإماراتي رقم جديد في عالم التواصل الاجتاعي في يوم الوفاة . يُذكر المؤسس شيخ الرياضيين ..فخر الأجيال الأسطورة سامي يهزم جريتس الشيخ عبدالرحمن بن سعيد رحمه الله الملكي هلاليون واشربوا من ماء البحر اول بطولة هلالية هي كاس الملك عام 1381 هـ
  • الرئيسية » المقالات
    2016/10/05 - 4:22 م
    56 0

    عماد المالكي ، النور اللذي أضاء عتمة رياضتنا .

    في وقتٍ قلّ فيه الفرح لدى الشارع الرياضي السعودي ، و نُحِرت فيه الرياضه الأهم و الأبرز لدينا ، حتى أصبحت آمالنا على الأندية في التشريف بالمحافل الدولية بعد أن ترنح منتخبنا في مراكز لا تليق به أبدا ، و حتى بعد أن علقنا الآمال بالأنديه خٌذِلنا مع إختلاف العوامل المؤديه لذلك الخذلان ، دام ذلك قرابة العقد حتى وهبنا الله من يُفرحنا على مستوى الرياضة .. ” عماد المالكي “.

    عماد صاحب الستة و العشرين عاماً ، لفت أنظار الجميع و صار حديث الشارع و أصبح الكل يتغنى بإسمه ، حقق عماد على مستوى المملكة سبع ميداليات ذهبية للقتال الفردي و الجماعي ، أما على المستوى العالمي فقد حقق المركز الأول بدوري العالم لعام 2016 ، و الميدالية الذهبية للقتال الفردي بكأس العالم ، و الميدالية الذهبية للقتال الفردي بجولة دوري العالم بالمغرب ، و فضية القتال الفردي بجولة دوري العالم في تركيا ، و برونزية القتال الفردي بجولة دوري العالم بفرنسا .

    البطل عماد المالكي هو نور أضاء عتمة رياضتنا بعد سنوات من الواقع المٌر و الخذلان المتواصل و إنعدام الفرح لدى الشارع الرياضي ، هذا البطل يستحق أن نسلط عليه الضوء ، فمثل ما يٌعطى للاعب كرة القدم أكثر مما يستحق من “البهرجه” ، فأعتقد أن عماد يستحق أكثر من ذلك ، فما يفعله هذا البطل يصعب تكراره .

    كلمة أخيره : رفعت رؤؤسنا جميعا كسعوديين و جميعنا نفتخر بك .. بالتوفيق يابطل .

    #نقطه_إنتهى.

    Print Friendly, PDF & Email