” حميّد الجمعان ” في ذمة الله هلالي سابق يشرق في الإماراتي رقم جديد في عالم التواصل الاجتاعي في يوم الوفاة . يُذكر المؤسس شيخ الرياضيين ..فخر الأجيال الأسطورة سامي يهزم جريتس الشيخ عبدالرحمن بن سعيد رحمه الله الملكي هلاليون واشربوا من ماء البحر اول بطولة هلالية هي كاس الملك عام 1381 هـ
  • الرئيسية » المقالات
    2017/04/29 - 7:13 م
    137 0

    زعامة وبطولات وبس بقلم علي العلياني


    ‏عاد الزعيم الملكي لبطولته المفضلة التي غاب عنها لخمسة مواسم والتي تعتبر فترة زمنية طويلة لفريق بطل مثل الهلال، ولأنه زعيم البطولات فلن يرضى ولن ترضى جماهيره بالغياب أكثر من ذلك .عاد وأمتع جماهيره العاشقة وتصدر من بداية الدوري وأسقط منافسيه وابتعد عنهم بفارق كبير من النقاط ليحسم الدوري قبل نهايته بجولتين ويحقق الدوري الرابع عشر في تاريخه كأكثر الفرق تحقيقا للدوري وبفارق كبير عن أقرب المنافسين. تفوق الزعيم على المنافسين من جميع النواحي إداريا وفنيا وعناصريا فكان الأفضل دون منازع وبشهادة المنصفين والمحايدين. لم تنجح محاولات المنافسين في محاولة تشتيت الهلال وإشغاله بقضايا ليس له علاقة بها واستمر في التركيز على الدوري حتى تحقق ذلك عن جدارة واستحقاق ليعود إلى هوايته المفضلة وهي اعتلاء منصات الذهب.

    ‏وضح تركيز إدارة الهلال على بطولة الدوري منذ بداية الموسم بالتعاقدات مع اللاعبين المحليين والأجانب وتوفير كل عناصر النجاح لتحقيق هذه البطولة الغائبة منذ خمسة مواسم . مع ذلك كان هناك تعثر في بداية الدوري بسبب المدرب السابق إلا أن إدارة الهلال تداركت الوضع بشكل سريع بإقالته والتعاقد مع المدرب المتمكن رامون دياز.
    ‏من ضمن القرارات الموفقة التي اتخذتها ادارة الهلال وكانت من أسباب عودة الفريق للبطولات هو الإصرار على الحكم الأجنبي لتحكيم مباريات الهلال.
    ‏إدارة الهلال هذا الموسم تميزت بالتركيز على الفريق واستقراره كما تميزت بالهدوء وعدم الإنجراف وراء من يحاولون زعزعة استقرار الفريق وابتعدت عن كثرة التصريحات الإعلامية وتركت للأندية الأخرى إصدار البيانات والتصاريح الغريبة والمتشنجة. في الوقت نفسه استطاعت الإدارة أخذ حقوق النادي بكل هدوء وبالطرق القانونية .
    ‏عندما يكون هناك عمل متكامل هكذا تكون النتائج وتحقيق بطولة الدوري جاء نتيجة عمل متكامل من الإدارة والمدرب واللاعبين ومن أعضاء الشرف الذين أثروا خزينة النادي وكذلك الدعم من جمهور الهلال.
    ‏خِتَامًا : الزعيم لا يقف عند بطولة ويكتفي بها، والآن وبعد حسم الدوري بقي بطولتين مهمتين وهما بطولة آسيا وكأس الملك ، يجب التركيز فيهما والزعيم يستطيع التأهل في بطولة آسيا وتحقيق كأس الملك إذا أحسن المدرب واللاعبين التعامل مع ماتبقى من مباريات لتحقيق المزيد من الإنجازات لهذا النادي الملكي.

    Print Friendly, PDF & Email