” حميّد الجمعان ” في ذمة الله هلالي سابق يشرق في الإماراتي رقم جديد في عالم التواصل الاجتاعي في يوم الوفاة . يُذكر المؤسس شيخ الرياضيين ..فخر الأجيال الأسطورة سامي يهزم جريتس الشيخ عبدالرحمن بن سعيد رحمه الله الملكي هلاليون واشربوا من ماء البحر اول بطولة هلالية هي كاس الملك عام 1381 هـ
  • الرئيسية » المقالات
    2018/05/08 - 7:33 م
    211 0

    ديون الهلال بقلم علي العلياني

    من الصعب معرفة رقم محدد لديون وإلتزامات الهلال التي أعلنت في الفترة الأخيرة من عدة أطراف والغريب في الأمر أن كل شخص يذكر رقم لهذه الديون وشاهدنا أرقام مختلفة وفي كل مرة تزداد الديون بشكل غير معقول وغير واضح!!
    الهلال وعبر إداراته السابقة كان أكثر الأندية وضوحا عن طريق إعلانه لديون وإلتزامات النادي المالية وكان آخرها قبل عدة أشهر حينما عقدت الجمعية العمومية وتم نشر التقرير المالي بالتفصيل وبوضوح تام .
    مهما بلغ حجم هذه الديون فإن الهلال يستطيع تسديدها عن طريق مداخيله التي سوف تصل لأكثر من ١٦٠ مليون كما ذكر رئيس هيئة الرياضة.أيضا لاننسى دعم الأمير الوليد بن طلال الذي وعد به لرئيس الهلال سامي الجابر عند استقباله قبل أسابيع.
    الإعلام المضاد أو بالأصح المعادي للهلال إستغل هذه الفرصة للنيل من الهلال عن طريق محاولة ضرب العلاقة بين رئيس الهلال سامي الجابر وجمهور الهلال وكذلك التشكيك في عمل رؤساء الهلال السابقين الذين حققوا مع النادي العديد من البطولات ولم نشاهد الهلال يمنع من التسجيل أو لايستطيع الحصول على الرخصة الآسيوية مثل بعض الأندية!!
    ديون الهلال أصبحت حديث البرامج ومن محاورها الرئيسية وحدث مهم يجب استغلاله بالنسبة لهم ولم يتم التطرق لديون الأندية الأخرى التي تفوق ديون الهلال بأكثر من الضعف ولم يتم مناقشة القضايا التي تهم مصلحة الكرة السعودية والأمور المتعلقة بمشاركة المنتخب في كأس العالم .تجاهلوا كل القضايا وركزوا على ديون الهلال وهنا إعتراف منهم بأن الهلال فريق كبير وله مكانته لديهم وأنه لاينجح أي برنامج أو يشتهر أي إعلامي إلا بالحديث عن كل مايخص هذا النادي العريق الذي أشغل كل تفكيرهم!!
    لم يقتصر الأمر على ديون الهلال التي أصبحت حديث الشارع الرياضي بل تعدى ذلك لفتح ملفات قديمة محسومة وتم توضيحها سابقاً ومحاولة التشكيك في بطولات الهلال وطريقة حصوله عليها والإساءة لهذا الكيان الكبير من بعض الإعلاميين الذين يتحدثون بكل جهل وينظرون لقضايا الهلال بنظرة المشجع المتعصب!!
    هل السلطة كما يقول أحدهم لها دور في تحقيق الهلال ل ١٥ بطولة خارجية؟! وهل السلطة لها دور في تحقيق الهلال لدوري هذا الموسم في عهد رئيس هيئة الرياضة الجديد؟!
    لايستطيعون الإجابة فتلك البطولات الصريحة والواضحة هي التي جعلت الهلال زعيما للقارة بالإضافة إلى البطولات الأخرى وهي من جعلتهم يتحدون ضد الهلال فالتشكيك في بطولات الزعيم هو سلاحهم الوحيد بعد أن عجزوا عن مجاراته أو الإقتراب منه في عدد البطولات!!
    ختاما: إذا أرادت هيئة الرياضة أن تتحقق أهدافها في هذه المرحلة الإنتقالية فعليها الإلتفات إلى الإنفلات الحاصل في الإعلام الرياضي وتقييم مايطرح فيه خصوصاً البرامج الرياضية التي أصبحت مرتعا للتعصب عبر مايطرحه بعض الإعلاميين من طرح تافه لايستفاد منه ولايخدم هذه المرحلة الإنتقالية وفيه إساءة لكيانات كبيرة خدمت رياضة الوطن.

    Print Friendly, PDF & Email