” حميّد الجمعان ” في ذمة الله هلالي سابق يشرق في الإماراتي رقم جديد في عالم التواصل الاجتاعي في يوم الوفاة . يُذكر المؤسس شيخ الرياضيين ..فخر الأجيال الأسطورة سامي يهزم جريتس الشيخ عبدالرحمن بن سعيد رحمه الله الملكي هلاليون واشربوا من ماء البحر اول بطولة هلالية هي كاس الملك عام 1381 هـ
  • الرئيسية » المقالات
    2018/09/09 - 7:27 م
    153 0

    توقف الدوري بقلم علي العلياني

    توقف الدوري …….

    * يعتبر الهلال الداعم الأول للمنتخب باللاعبين على مر التاريخ، وساهم لاعبي الهلال في تحقيق الكثير من الإنجازات للمنتخب وهذا شرف للهلال ولكل نادي يشارك لاعبيه مع المنتخب، وكان مبدأ الهلال ومسؤوليه دائماً هو خدمة المنتخب حتى لو تعارض ذلك مع مصالح النادي.
    * ولكن قرار عدم توقف الدوري أثناء بطولة آسيا يعتبر قرار غريب وليس له أي مبرر سوى الإضرار بالنادي الذي يدعم المنتخب بأكثر عدد من اللاعبين.
    * توقف الدوري أثناء البطولات الرسمية المعتمدة من الفيفا معمول به في كل دوريات العالم،فما المانع من تطبيقه وتوقف الدوري أثناء مشاركة المنتخب في بطولة آسيا؟!
    * تسعى هيئة الرياضة وإتحاد القدم لجعل الدوري السعودي من أفضل عشرة دوريات في العالم واستمرار الدوري أثناء بطولة آسيا بدون اللاعبين الدوليين يعارض هذا التوجه، فغياب اللاعبين الدوليين وبعض المحترفين الأجانب الذين سيشاركون مع منتخبات بلادهم في بطولة آسيا سيضعف من قوة الدوري وعدم ظهوره بالمستوى الفني المأمول حتى مع وجود ثمانية محترفين لكل نادي.
    * بالتأكيد أن الهلال أكثر الأندية تضررا من هذا القرار الغريب لكونه يدعم المنتخب بأكثر عدد من اللاعبين إضافة إلى انضمام ثلاثة من محترفيه الأجانب لمنتخبات بلادهم في هذه البطولة، وهذا فيه خدمة لبعض الأندية وإعطائها الفرصة لإستغلال ظروف الأندية التي جردت من لاعبيها وفي ذلك إخلال بعدالة المنافسة وتساوي الفرص والدليل على ذلك مطالبة إعلام ومسؤولي بعض الأندية بعدم توقف الدوري لعلمهم بأن الهلال أكثر المتضررين.
    * لايوجد ضرر من توقف الدوري ولكن استمراره فيه ضرر كبير للأندية التي تدعم المنتخب، وتوقف الدوري يعطي الجميع فرصة التفرغ لمتابعة المنتخب ودعمه سواء على المستوى الجماهيري أو الإعلامي.
    * الحقيقة التي لاجدال فيها أن الهلال ثابت ومنافس قوي والمرشح الأول لتحقيق أي بطولة يشارك بها، ومانشاهده الآن من مطالبات بعض الأندية بعدم توقف الدوري أثناء بطولة آسيا هو دليل واضح لعدم ثقتهم بأنديتهم وقدرتها على منافسة الزعيم، كذلك إختفاء الأصوات التي كانت تنتقد لاعبي الهلال وأن هناك مجاملة لهم بتمثيل المنتخب، وكل ذلك لأنهم لايستطيعون منافسة الهلال في الظروف الطبيعية وعند تساوي الفرص، واكتماله باللاعبين، فيبحثون عن فرص وطرق ملتوية تساعدهم في محاولة إنتزاع بطولة من هذا الزعيم الكبير.
    ختاماً: من يطالب باستمرار مباريات الدوري يريد الضرر للهلال أكثر من استفادة فريقه، ولكن تعطل الهلال وعدم تحيقيقه لأي بطولة يعتبر بطولة بالنسبة لهم وهنا يتضح حجم تلك الأندية وطموحاتها مقارنة بالهلال الذي لا يرضى بغير الأمجاد والإنجازات.

    Print Friendly, PDF & Email