” حميّد الجمعان ” في ذمة الله هلالي سابق يشرق في الإماراتي رقم جديد في عالم التواصل الاجتاعي في يوم الوفاة . يُذكر المؤسس شيخ الرياضيين ..فخر الأجيال الأسطورة سامي يهزم جريتس الشيخ عبدالرحمن بن سعيد رحمه الله الملكي هلاليون واشربوا من ماء البحر اول بطولة هلالية هي كاس الملك عام 1381 هـ
  • الرئيسية » المقالات
    2018/10/01 - 8:24 م
    239 0

    تقنية الفيديو (VAR) بقلم علي العلياني

    * الأخطاء التحكيمية في الدوري السعودي كانت ولازالت أكثر مايقلق الأندية المجتهدة التي تعد فرقها للمنافسة وتتعاقد مع لاعبين ومدربين بعشرات الملايين ثم يأتي حكم بخطأ تافه ويضيع كل ذلك ويضيع مجهود موسم كامل من العمل، ويعتبر التحكيم السيئ من أهم الأمور التي تخل بعدالة المنافسة وتساوي الفرص.
    * قرار استخدام تقنية الفيديو (VAR) كان قرار موفق من اتحاد الكرة للحد من الأخطاء التحكيمية التي أضاعت الكثير من البطولات لبعض الأندية وساهمت في حصول بعض الأندية على بطولات لاتستحقها وكان الهلال أكثر المتضررين من أخطاء الحكام والشواهد على ذلك كثيرة.
    * هناك فئة بدأت بمحاربتها لهذه التقنية عبر حملة مكثفة لمحاولة إلغاء الإستعانة بتقنية الفيديو وهذه الفئة التي تنتقد هذه التقنية تنتمي لنادي واحد فقط وهو النادي الذي استفاد من أخطاء التحكيم بشكل واضح رغم استخدام تقنية الفيديو وشاهدنا الكثير من الأخطاء التحكيمية ونحن لانزال في الجولات الأولى من الدوري، ولم يوفق الحكام في تقدير بعض الحالات مما أثر على نتائج بعض المباريات !!
    * من يحاربون هذه التقنية يعلمون جيداً بأنهم لايستطيعون المنافسة وتحقيق البطولات في الظروف الطبيعية ووجود تحكيم عادل باستخدام تقنية الفيديو، فبدأوا بالبحث عن طرق تبقيهم في المنافسة ومنها محاربة هذه التقنية ومحاولة التخلص منها بحجة أنها تعطل اللعب وتقتل الإثارة في المباريات.
    * هذه الفئة التي تنتقد تقنية الفيديو بحجة أنها تعطل اللعب نجحت في السابق في الضغط على اتحاد الكرة وتم تغيير الكثير من القرارات، وهنا الإختبار الحقيقي لاتحاد الكرة في مدى استمرار تأثره بالضغوط وتغيير قراراته استجابة لمثل هؤلاء الذين ينظرون لمصلحة فريقهم فقط حتى لو كان على حساب تطبيق الأنظمة وعدالة المنافسة.
    ختاماً : كلما حقق الهلال الفوز في المباريات ازداد صياح البعض وتذمرهم ومطالباتهم وخروجهم بقضية جديدة للضغط على اتحاد الكرة ولجانه ومحاولة خلق مشاكل والتشويش على الهلال، قد يتأثر اتحاد الكرة بهذه الضغوط ولكن لن يتأثر الهلال الذي يتعرض لمثل هذه الضغوط في كل موسم واستمر في القمة وحصد البطولات.
    تذمرهم سيدمرهم وكلما زاد صياحهم قرر الزعيم اكتساحهم بالنتائج الثقيلة داخل الملعب.

    Print Friendly, PDF & Email