” حميّد الجمعان ” في ذمة الله هلالي سابق يشرق في الإماراتي رقم جديد في عالم التواصل الاجتاعي في يوم الوفاة . يُذكر المؤسس شيخ الرياضيين ..فخر الأجيال الأسطورة سامي يهزم جريتس الشيخ عبدالرحمن بن سعيد رحمه الله الملكي هلاليون واشربوا من ماء البحر اول بطولة هلالية هي كاس الملك عام 1381 هـ
  • الرئيسية » المقالات
    2018/09/26 - 1:10 م
    64 0

    الزعيم يُحلق بدون أجنحة بقلم وليد الحربي

    حلَّق الزعيم مبتعدًا بفارق الأهداف و حاصدًا ثلاث نقاط من سماء الفتح المتلبدة بالغيوم الكثيفة، التي كادت أن تحجب رؤية كابتن الطائرة الداهية “جيسوس” لولا تدخل و مساعدة برج المراقبة “محمد الشلهوب”، الذي ساعد تركيزه و حضوره الذهني بإيصال كرةٍ “ميته” ، أحيتها أقدامه التي لا تمل من العطاء والخدمة داخل المستطيل الأخضر “لريفاس” لم يكذب المهاجم الغائب عن التهديف خبرًا حتى وضعها في شباك الفتح، لتكون كرة المباراة الحاسمة والمنهية و المفرحة للمدرج الهلالي الكبير، وعلى طريقة الماركة الهلالية الشهيرة و المنهكة للخصوم حُسم الأمر الزعيم أولًا “بالجحفلة” .

    كاد الفتح بقيادة “فتحي الجبال” أن يحقق أول انتصاراته في هذا الموسم على بطل الدوري، بطريقته التقليدية والمعتادة الخطة التي أصبحت مخصصة لمباريات فريق الهلال فقط كتلة دفاعية واحدة واعتماد كلي على الهجمات المرتدة والتفنن بإضاعة الوقت و البحث عن الأخطاء التحكيمية المتكررة التي أكملت قتل متعة المباراة، بركلة جزاءٍ أولى من نسج الخيال توهمها الايطالي “فاليري”، حيث أتى الإجماع من المحللين التحكيمين -المعترف بهم- بعدم شرعية ركلة الجزاء، ليستمر سيناريو التخبط التحكيمي بعدم احتساب ركلة جزاء واضحة وفاضحة لمهاجم الهلال “كارلوس إدواردو”، و الذي زاد الطين بِلَّة أن الحكم الإيطالي لم يرجع لتقنية الـVAR المساعدة و كأنه يُصر ويكابر على صواب خطأه .

      نقاط الختام …

    ** غاب الشهراني عن هذه المباراة متأثرًا بالإصابة فغابت الجهة اليسرى معه، بطئ تمركز من البديل “كادش” قتل الهجمة الهلالية السريعة المعتادة من جهة الظهير الأيسر، رغم مساهمة “كادش” بهدف التعديل الأول إلا أن طموحات الهلال الهجومية كبيرة كما أنه لن يكون البديل المعوض لإمكانيات وقدرات الشهراني، مستوى متذبذب من الحاضر الغائب “محمد البريك”، و رغم ذلك استطاع الهلال في هذه المباراة أن يُحلَّق بلا أجنحة…

    ** السامي يسمو بتاريخ الكرة الآسيوية ليمثلها بالمحافل الدولية وبختيار من ؟!
    أعلى سلطة رياضية في العالم “الفيفا”، يستمر بنجاحاته و الحاقدين يستمرون بملاحقته، استمروا فلن تصلوه…

    ** في بادئ الأمر سخروا من استثمار الهلال لملعب جامعة الملك سعود، و عندما شاهدوا احترافية الهلال باستثمار كل شبر من الملعب، أصبحوا يطالبون باشتراكية الملعب مع الهلال والعذر أن المنشأة حكومية عذر يذكرنا بمسمار جحا…

    Print Friendly, PDF & Email