” حميّد الجمعان ” في ذمة الله هلالي سابق يشرق في الإماراتي رقم جديد في عالم التواصل الاجتاعي في يوم الوفاة . يُذكر المؤسس شيخ الرياضيين ..فخر الأجيال الأسطورة سامي يهزم جريتس الشيخ عبدالرحمن بن سعيد رحمه الله الملكي هلاليون واشربوا من ماء البحر اول بطولة هلالية هي كاس الملك عام 1381 هـ
  • الرئيسية » المقالات
    2018/09/02 - 12:42 ص
    61 0

    آفة التعصب وحالة تطورها في الكرة السعودية

     

    كان التعصب الرياضي حبيسًا في مدرجات الجماهير و لا يتخطى حدود سور المدرج ، ليتطور بعد ذلك الوضع للأسواء و يصبح التعصب موضة العصر للإعلام الرياضي، فتجد ذلك الإعلامي المتعصب يقلل و يسقط على خصوم فريقه و يشتم بأبشع الألفاظ السوقية على الهوى مباشرة، فقط لينتصر لتعصبه الأحمق و يدِّعمُ حجته الباطلة بصراخ و قلة الأدب و عدم احترام عقل المشاهد، ليصبح الإعلام الرياضي من أداة بناء ثقافةٍ رياضيةٍ صحيحة و بيئةٍ كرويةٍ نظيفة إلى معول هدمٍ و أداة ردمٍ لكل شيئٍا يحتوي على الروح الحقيقية للمنافسة الشريفة في الرياضة .

    للأسف الشديد أن التعصب لازال في أوج تطوره، ففي الآونة الأخيرة ظهر لنا رئيس فريق النصر السعودي “سعود السويلم” ، “بتغريداتٍ” صادمة كان محتواها مجردًا من الروح الرياضية و بعيدًا كل البعد عن الروح الحقيقية للمنافسة الشريفة، ولم تخلوا كذلك من الألفاظ التي يخجل من قولها مشجعٌ متعصب، و الشيء الغريب و المستغرب الصمت المدقع الذي تعيشه لجنة الانضباط و كأن شيئًا لم يحدث، رغم تكرار الوقوع في الخطاء المتعمد بهدف الإسقاط والسخرية و محاولة تأجيج الرأي العام من نفس الشخص و خلال فترة قصيرة .

    فل تعلم لجنة الانضباط وغيرها من اللجان الرياضية السعودية أن تحقيق طموح الرياضيين السعوديين بجعل الدوري السعودي ضمن مصاف أقوى الدوريات العالمية ، لن يتحقق إلا بتطبيق القانون على الجميع بعيدًا عن ألوان الفرق و بعيدًا عن المكانات الاجتماعية ، ففي تطبيق القانون على المخطئ عدلٌ و مساواة للجميع ، فالجميع سواسية أمام القانون .

    ختامًا …
    أعجبتني رَزانة و احترافية الرئيس “سامي الجابر” بعدم الرد على الاساءة و الترفع عن المُهاترات الصبيانية التي لن تزيده شيء ، و كأن لسان حاله يقول “حمد البلاغة الصمت حين لا يَحْسُنُ الكلام”.

     

    بقلم : وليد الحربي

    ⁦@WL_Alhrbi⁩ 

    Print Friendly, PDF & Email