” حميّد الجمعان ” في ذمة الله هلالي سابق يشرق في الإماراتي رقم جديد في عالم التواصل الاجتاعي في يوم الوفاة . يُذكر المؤسس شيخ الرياضيين ..فخر الأجيال الأسطورة سامي يهزم جريتس الشيخ عبدالرحمن بن سعيد رحمه الله الملكي هلاليون واشربوا من ماء البحر اول بطولة هلالية هي كاس الملك عام 1381 هـ
  • 2015/09/21 - 8:50 م
    184 0

    الهلال و الدوري تاريخ عريق

    هلالكم : صالح الجري

    بدأت قصة الهلال مع ذهب الدوري في سنة ١٩٧٧ ميلادي وفي نفس السنة كانت الإنطلاقة الحقيقية لبطولة الدوري السعودي والتي شارك فيها ٨ فرق وهي ( الهلال و النصر و الشباب و الرياض و الاتحاد و الأهلي و الوحدة و القادسية )
    وقاد الهلال في تلك السنة المدرب الانجليزي جورج سميث وهو أول مدرب انجليزي يحقق لقب الدوري السعودي و التقى الهلال في المباراة الختامية من الدوري وهي تعتبر مباراة التتويج غريمة التقليدي النصر و انتهى اللقاء بالتعادل الإيجابي ٣-٣ لكل منهما و كان قائد الكتيبة الهلالية هو عبدالرحمن بشير ( رحمه الله ) الملقب ب الغول ويعتبر الغول هو أول قائد هلالي يتشرف باستلام أول بطولة دوري من الأمير فيصل بن فهد ( رحمه الله ) وتعتبر هذه البطولة في عهد رئيس النادي الأمير هذلول بن عبدالعزيز ، و في عهد الأمير عبدالله بن ناصر ( رحمة الله ) حقق الهلال بطولة الدوري الثانية وكانت في عام ١٩٧٩ بقايدة المدرب ماريو زاجالو وكان قائد الهلال عبدالله فودة الملقب ( العمدة ) ، وبعد ذلك غاب الهلال عن تحقيق لقب الدوري ٦ سنوات لكي يعود سنة ١٩٨٥ ليحقق لقب الدوري الثالث بقيادة المدرب البرازيلي كاندينيو وحمل بطولة الدوري كابتن الفريق سلطان المهنا وكان ذلك في عهد الأمير عبدالله بن سعد ( رحمه الله ) ،وفي عهده أيضا حقق الهلال في الموسم الذي يليه في سنة ١٩٨٦ لقب الدوري الرابع مع المدرب البرازيلي نوقيرا الذي أتى خلفاً للمدرب كاندينيو وكانت المباراة الختامية في ذلك الموسم أمام الغريم التقليدي النصر وحقق الهلال الفوز بنتيجة ١-٠ و حمل لقب الدوري القائد الأسطورة صالح النعيمة ، ويعتبر نوقيرا هو أول مدرب يحقق للهلال بطولة خارجية ، وبعد موسمين يعود الهلال ليحقق لقب الدوري للمره الخامسة سنة ١٩٨٨وفي عهد الأمير عبدالله بن سعد ( رحمه الله ) مع المدرب الإرجواني عمر أبو راس ، حينها اختتم الهلال نهاية الموسم بالتعادل مع الاتفاق ١-١ وحمل اللقب للمرة الثانية القائد صالح النعيمة ، وللمرة الرابعة في عهده والسادسة في تاريخ الهلال سنة ١٩٩٠ ويعتبر سموه اكثر رئيس بتاريخ الهلال تحقيقاً للقب الدوري وكان يقود الدفة الفنية المدرب الإسباني خوان كارلوس وكانت المواجهة الختامية أمام الرائد و التي سجل فيها الأسطورة سامي الجابر ٦ أهداف وتسلم القائد صالح النعيمة وللمرة الثالثة كقائد للهلال لقب الدوري .
    وبعد ذلك تم تغيير اسم المسابقة في سنة ١٩٩١ الى كأس خادم الحرمين الشريفين و استحدث النظام لكي يصبح ( المربع الذهبي ) ليحدد هوية بطل الدوري ، وحقق الهلال أول بطولة بهذا النظام بعد ٥ أعوام من تحديث المسابقة في عهد الأستاذ فواز المسعد ،حيث تعتبر هذه البطولة الدورية السابعة في تاريخ الهلال والتي كانت بقيادة المدرب البرازيلي جوبير الذي تولى تدريب الهلال في منتصف موسم 1996 خلفاً للهولندي الشهير فان هانغيم ، وحينها تجاوز الرجل اللاتيني اتحاد جدة في المربع الذهبي و الحقه بأهلي جدة في النهائي بنتيجة ٢-١ وحمل لقب الدوري القائد يوسف الثنيان ، وبعد عامين وفي فترة الرئيس الذهبي الأمير بندر بن محمد يعود الهلال ليحقق لقب الدوري الثامن بقيادة المدرب الروماني بلاتشي وكانت المباراة الختامية امام الشباب و التي انتهت ٢-٣ ولا ينسى جميع الهلاليين ذلك الهدف الذي أعاد الهلال إلى اللقب من الأسطورة سامي الجابر وحمل لقب الدوري القائد يوسف الثنيان . وبعد هذه البطولة غاب الهلال عن لقب الدوري ٤ مواسم لكي يعود موسم ٢٠٠٢ ويحققها للمرة التاسعة وفي عهد الأمير سعود بن تركي بقيادة المدرب الكولومبي فرانسيسكو ماتورانا والذي واجه الإتحاد في نهائي المربع الذهبي وتفوق الهلال ٢-١ على الإتحاد وكان قائد الهلال وللمرة الثالثة يحمل لقب الدوري يوسف الثنيان و يعتبر يوسف الثنيان و صالح النعيمة اكثر اللاعبين الذين حملو لقب الدوري ثلاث مرات لكل منهما .
    وبعد مرور ٣ سنوات في عهد الأمير محمد بن فيصل حصل الهلال على لقبه العاشر فالدوري بقيادة المدرب ماركوس باكيتا والذي واجه الشباب في نهائي المربع الذهبي و انتصر الهلال بهدف المحترف البرازيلي كماتشو الوحيد في المواجة وحمل لقب الدوري القائد سامي الجابر ، وبعد ٣ سنوات وبالتحديد موسم ٢٠٠٧- ٢٠٠٨ عاد الدوري لنظام النقاط ويعتبر هذا الموسم آخر موسم من فترة الأمير محمد بن فيصل حيث حقق الهلال لقبه الدوري الحادي عشر مع المدرب الروماني كوزمين اولاريو و واجه الهلال في ختام الدوري نادي الإتحاد و التي انتصر فيها الهلال بهدف وحيد سجله ياسر القحطاني ( شعرة ياسر ) وحمل لقب الدوري القائد محمد الدعيع ( الأخطبوط ) .
    وفي سنة ٢٠١٠ يعود الهلال ليحقق لقب الدوري للمرة الثانية عشر مع المدرب البلجيكي ايريك جيريتس وحمل لقب الدوري القائد محمد الدعيع وتعتبر هذه البطولة في عهد الأمير عبدالرحمن بن مساعد ، وفي الموسم الذي يليه يعود الهلال ليحقق الدوري للمرة الثالثة عشر و بدون هزيمة والتي كانت تحمل ١٤ فريق و لأول مرة في تاريخ مسابقات الدوري وبقيادة المدرب الارجنتيني كالديرون الذي أتى خلفاً للمدرب البلجيكي في منتصف الموسم وحمل اللقب كابتن الفريق ياسر القحطاني ، ومن ذلك الوقت إلى الآن الهلال غائب عن تحقيق بطولة الدوري في فترة ٤ مواسم ويريد في هذا الموسم العودة إلى بطولته المفضلة الدوري .

    Print Friendly, PDF & Email